just for girl
أهلا وسهلا ...
الحيــن نور المنتدى ...
منتدى مقهى الفن بانتظاركم....
عالم بلا حدود ...
فــن وابداااع ...
اتفضل بالتسجيل ...




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقابلة مع توبا مترجمة علشان عيونكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mόǿή Ģΐяℓ
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

انثى عدد المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 11/08/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: مقابلة مع توبا مترجمة علشان عيونكم   الأحد أغسطس 23, 2009 6:21 pm

توبا بويوكستون تقول:
أنا متعبة من تقلبات الحب






تقول توبا عن نفسها: "إنسانة عمرها 26 سنة و تحب التمثيل" فقط إنسانة ....المشكل الوحيد للممثلة الحسناء أن تزاول العمل الذي تحبه و أن تجد رجلا تثق فيه.



توبا بويوكستون إنسانة صعبة. هي متواضعة وتحاول أن تكون صادقة لكن مع ذلك هي إنسانة صعبة. هناك عدة أشياء تخبؤها و لا تستطيع التصريح بها. و يرجع هذا إلى طبيعتها و لكن أيضا بسبب التجارب التي عاشتها منذ أن أصبحت مشهورة في السنوات الاخيرة.


هي دائما تحاسب نفسها و يزيد ذلك لدرجة انه يخيل إليك أنها تفكر بنتائج تصرفاتها دائما.


كنت أريد أن اعرف كيف تربت و ماهي مهنة والديها لكن لم تقل شيئا.نتحدث عن الحب مثلا كم شخص يمكن للإنسان أن يحب في حياته.


سألتها كم مرة وقعت في الحب لكن ظلت صامتة. حتى مستشارها الصحافي قفز قائلا "إن هي أجابت على هذا السؤال الصحافة قد تستعملها و قد يساء فهمها".


في البداية كانت تجيب "يمكن، لا اعرف، نعم هكذا، أكيد، لا". لكن بعد مدة بدأت تقول جملا أطول."أظن أنني شيئا ما قاسية مع نفسي، أؤنب نفسي كثيرا إذا كان هناك مشكل" . قالتها بعيون مفتوحة و هي تأكل الكيك و تنتظر أن يفهم ما تدلي به. "لم اسبب أي مشكل لوالدتي حين ولدت" و لكنها ولدت بالثمانينات خلال فترة حظر التجول.


والدتها السيدة هاندن حاولت الذهاب للمستشفى بعد منتصف الليل. طفولتها كانت صعبة لأنها كانت الابنة الوحيدة. والداها كانا يعملان و توبا كانت تظل دائما وحدها و لم تشاطر وحدتها مع أي كان و لهذا كانت تتردد في أن تنفتح على الآخرين. و لكن لحسن الحظ و لطبيعتها المتطورة و خصوصا خلال فترة ممارستها للتمثيل تعدت هذه المشكلة.


قالت توبا "في الماضي لم أكن أتحدث إلى أي كان لا اعرفه حتى و إن كان من نفس سني. يمكن أن تصف ذلك بمشكل ثقة في الآخرين و بالإضافة إلى ذلك أنا جد خجولة و ذلك يؤثر على تصرفاتي".



في المرحلة الثانوية درست توبا الرياضيات و العلوم. كانت تريد أن تصبح مهندسة في مجال الجينات. لكن بعد ذلك قامت ذات يوم بزيارة حصة للرسم بسبب صديقة لها وجدت نفسها تقوم بدراسة تصميم الملابس و ديكور المسرح.


والدها السيد "سيردار" هوايته الرسم و هناك قلة من أقرباء والدها يمارسون الرسم أو الموسيقى. و حتى إن كان والداها متوجسين لكنهما ساندا ابنتهما. عندما ذهبت لتقدم على امتحان الالتحاق بجامعة معمار سنان, أخذت تتجول في ورشات الرسم و بالصدفة كانت هناك حصة للتصوير في المدرسة. 'و توجه إليها احدهم "من فضلك انتظري قليلا" و سألها "هل يمكن لنا ان ناخد لك صورا أنت أيضا؟" فقلت " لا يعجبني أن تؤخذ لي صور" لكن أقنعوني "وسريعا قاموا بوضع الماكياج اللازم و أخذت لي الصور' و كان ذلك منذ ثماني سنوات حكت توبا.


و هكذا تعاونت مع وكالة "Gaye Sökmen " و كانت وجها لعدة كتالوجات كما شاركت في عدة إعلانات إلى أن اكتشفتها "طومريس جيريتلي اوغلو" وكانت هذه نقطة التحول. و بدون أي دراسة متخصصة لعبت دور "زريفة" 'جميلة' في مسلسل إكليل الورد من إخراج "شاجان ايرماك" و بعد ذلك "اهلامورلار التيندا" و "اسي".


"طومريس وثقت بي كثيرا و في تلك الفترة لم أكن أعي ذلك" قالت توبا وهي تحكي عن أولى تجاربها في التمثيل.




"احتاج لشخص قوي يعرف تماما ماذا يريد و يثق بالحب و يجعلني أثق به"




قلت "أليس هذا لأنك فتاة جميلة ذات عيون كبيرة يعني...." فقالت "هناك العديد من الفتيات أجمل مني. و لا يوجد نقص في الفتيات الجميلات لا في تركيا و لا في العالم " تتذكر توبا تلك الأيام و كأنها حلم " و كأن ذلك حدث منذ زمن بعيد أو كأنني كنت احلم"



س: متى لاحظت انك تحبين التمثيل؟
ج: بعد ما بدأت التمثيل لم أكن اصدق تصرفاتي في الحياة العادية, لاحظت أنني دائما ما كنت أحاسب نفسي. وفي لحظة أضيع في أفكاري أشاهد نفسي. ثم أراقب بعد ذلك موقفي و سلوكي. و بدأت القيام بهذه التجارب و يتغير مثلا هذا بحسب الوضعية مثلا أفكر أنني قلقة لأنني أفكر أنني يجب أن أكون قلقة لكن في الحقيقة لم أكن قلقة أو أنني غاضبة من شيء لأنه طلب مني ذلك ولكن في الحقيقة لم أكن غاضبة.



س: هل بدأت تحاسبين نفسك؟
ج: يمكن. لكن بعدها تجاوزت ذلك. عشت على هذا النحو مدة سنه أو سنة و نصف. بعد يوم تصوير تستقلين السيارة و ترجعين للبيت و تكتشفين انك تمثلين مرة أخرى مشهدا علق في ذاكرتك. تفكرين كيف كان يمكن لك أن تقومي بذلك على نحو أفضل. لكن لم يكن ذلك ضروريا لان المشهد انتهى ..... كان ذلك غير ضروري. و إذاك علمت أن التمثيل يشكل أهمية في حياتي.



س: الم تكوني خائفة و أنت تدخلين لدنيا مختلفة لا تعرفينها؟
ج: أتعلمين لم أفكر يوما بذلك لم أتساءل عن ذلك. في البداية لم أكن أريد ذلك لكن بعدها سالت نفسي هل"يا ترى هذا ممكن" و قررت في هذه الحالة "نعم ارغب في ذلك".
لم أتساءل عن ذلك أكثر، لم أفكر أبدا في الوسط. لم يخطر حتى ببالي. لم أكن اعرف أنني سأمثل لفترة طويلة. تجاوزته. لم اقل يوما هذه الجملة ' أريد أن أكون ممثلة' لهذا لم اشعر بالخوف. إذا كان ذلك لن يحصل فلن يحصل.



س: و ماذا تغير في هذه الوقت؟
ج: لم يكن هناك أبدا تغير حاد، لم أصبح مشهورة فجأة و إنما كبرت مثل أي احد لكن للأسف صارت صوري بالبكيني تنشر في المجلات. كان هذا هو الاختلاف الوحيد في حياتي.



س: هل هناك جوانب من الشهرة لا تعجبك؟
ج: لا أرى ذلك من زاوية أن أكون مشهورة أو لا. ليس هكذا بالنسبة لي، مثلما يعلم الكل أنا مجرد إنسانة في السادسة والعشرين من العمر. الناس لا يفهمون ذلك و هذه هي مشكلتي الوحيدة. أحس أنهم لا يحترمونني لأنهم ينظرون إلي كأنني شخصية مشهورة، كأنني لا اعلم ماذا، كأنني جماد، كأنني شيء.



س: يبدو انه من الصعب أن تحكي عن نفسك لشخص لا تعرفه أليس هذا جزء ضروري من مهنتك؟
ج: لم أقم يوما بمقابلة أو اطلب أن تؤخذ لي صور من اجل الضرورة المهنية، لم أرغب يوما أن أكون على واجهة ما يدعى 'SHOW SCENE'. اخترت هذه المهنة لأنني أحبها. هذا فقط. أنا فتاة عمرها 26 سنة و أحب التمثيل. كان يمكن أن أحب أن أكون مدرسة أو أن أكون صيدلانية. أمنيتي الوحيدة أن أمارس عملا أحبه.




"إذا كنت تحب مهنتك فالأمر لن يكون مجرد عمل بل جزء من حياتك.... لن أستطيع بتاتا أن أزاول مهنة لا يمكن أن تكون جزأ من حياتي"




س: هناك فضول عند الناس لمعرفة الممثلة الشابة اللي هي في عمر السادسة والعشرين
ج: أنا أحيانا أفكر "أريد أن اتخلى عن هذه المهنة" نعم أحب هذا العمل لكن لا أحبه أكثر من حياتي. إذا استمر الحال على هذا النحو، بدأت أفكر جديا في ذلك مؤخرا خصوصا خلال الشهرين الأخيرين. لو كنت سبحت بصدرية صوفية لكنت تفهمت ردود الفعل. الوضعية كانت ستكون مثيرة للاهتمام. ماذا كان علي أن افعل في هذا الموقف كانوا يصورون وهم متخفون. هل كان علي أن اهرب بعيدا؟ لو كنت هربت لكانوا كتبوا " لقد هربت" و لو لم اهرب لكانوا كتبوا "لقد رأتنا لكن لم تهتم لنا" ليس لديك أية فرصة.



س: هل تغير محيط أصدقائك خلال هذه المدة؟
ج: لا لم أكن يوما إنسانة تثق بأي كان، لم يكن أبدا لدي أصدقاء أكثر من اللازم. كبرت وحيدة و لذا كنت اختار أصدقائي.



س: كيف أنت في علاقاتك العاطفية؟
ج: أمي تقول "أنت جد مندفعة و هذا قد يجرح الآخرين " و لكن بالنسبة لي هذا ليس اندفاعا قد يكون ذلك قاسيا بالنسبة للطرف الآخر لكن ليس بالنسبة إلي. نعم عندي جانب اندفاعي و هكذا أنا في حياتي العادية. دائما يقال لي : "أنت دائما تقولين في البداية الأشياء التي يجب أن تقال في آخر المطاف". لا أحب أن أضيع الوقت، أحب أن يقال كل شيء في جملة واحدة. أظن أنني صعبة (حازمة) شيئا ما.



</B>س: هل يمكن للمحبين السابقين أن يصبحوا أصدقاء؟</B>
ج: يمكن، ارغب في ذلك، حبذا لو كان ذلك ممكنا. تتقاسمين الحب مع شخص يعني انه شخص مميز بالنسبة إليك. و إذا كان الإنسان مميزا بالنسبة إليك فيظل مميزا طول حياتك. و حتى إن لم تعد لي أي صلة بهم فمازالوا مميزين بالنسبة لي. لكن لا احد منهم مازال صديقا لي.



س: بصفة عامة هل أنت الشخص الذي يقطع العلاقة؟
ج: أنا لست ناجحة في قطع العلاقات. لدي فقط علاقات حين أحب بصدق و لهذا دائما ما كان ذلك صعبا بالنسبة لي. القطيعة كانت صعبة سواء أكنت أنا من رغب في القطيعة أم الطرف الثاني الذي رغب في ذلك.



س: هل أنت جريئة في بدا العلاقات؟
ج: في السابق كنت أكثر جرأة في بدا العلاقات الجديدة لكن الآن الأمر صعب بالنسبة إلي. بعد مدة لا ترغبين في تكوين علاقة قصيرة (عابرة), تتعدين مرحلة الفتاة الشابة و تصبحين امرأة. و ترغبين في من يحسسك انك امرأة. إذا كانت لديك علاقات عديدة عابرة ستتعبين. و لهذا استصعب الأمر.
إذا كانت هناك علاقة فيجب أن تكون علاقة دائمة و جيدة يجب أن تجعلني سعيدة و لا تخلق لي المشاكل، يجب أن تكون علاقة تجعل العالم أفضل بالنسبة إلي. هذه الشروط تعقد الأمور تجعلك تختار أكثر و تجعل كل شيء أكثر صعوبة و بالتالي تفقدين جرأتك.
يبدو انه أصبح من الصعب أن تلتقي شخصا تثقين به في أمورك الشخصية و تحبين الاستماع إليه و تحبين أن تبثين له بأمورك الشخصية. كل هاته الأشياء جد مهمة.



س: ما الذي تبحثين عنه في الحب؟
ج: أنا تعبة من العلاقات العاطفية غير المستقرة ، مثل هذه العلاقات تجعلني سعيدة و حزينة. إما انك جد سعيدة أو جد حزينة. و أؤمن انك إن لم تتعذب في علاقة ما فلن تكون سعيد الحظ في هاته العلاقة لكن في هذه التقلبات ارغب في أن أحس بالثقة.



س: يعني بعبارة أخرى ترغبين في شخص يعلم ما يريد؟
ج:نعم أنا احتاج شخصا صلبا يعرف ما يريد، عليه أن يعرف شيئا ما ما يريد و أن يثق في الحب (ضاحكة) .




مجلة MARIE CLAIRE
عدد دجنبر (كانون الاول) 2008
Berrin Yavuzlar
تصوير: Emre &Uuml;nal / Studio +
ستايل: Bahar Kongel


اتمني ان تنااااال اعجابكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
miley
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 14/08/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: مقابلة مع توبا مترجمة علشان عيونكم   الإثنين أغسطس 24, 2009 7:15 pm

flower يسلموا علي الموضوع بانتضار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hellgirl
عضوة جديدة
عضوة جديدة
avatar

انثى عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/08/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: مقابلة مع توبا مترجمة علشان عيونكم   الأحد أغسطس 30, 2009 2:40 am

منوووووووووووورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقابلة مع توبا مترجمة علشان عيونكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
just for girl :: سويت جيرل T.V :: الُدراْمْا التٍركيٌةَ ~-
انتقل الى: